Search

The human rights situation and aspirations for a final solution in Yemen at a symposium of SIG

Updated: Dec 13, 2019




2019.DEC.6

On the evening of Wednesday, 4 December 2019 in the British capital, London, the Southern Group held a symposium on the war in Yemen in Westminster Hall, in the presence of several representatives of international organizations, as well as the Arab and international media. Among the most prominent present organizations were Save The Children, Oxfam, British Red Cross, Guardian, Wall American Street Journal, Freelance newspaper and distinguished group of elite interested in the region of Yemen

The symposium comes after the recent events in Yemen and the tragic situation experienced by civilians in conflict areas. The symposium dealt with several axes in which five participants participated in different papers, and the management of the symposium by independent diplomats through Mr. Abdi Yijani .


The threat of extremist groups to peace and security in Yemen, the region, and the world


The first paper in the symposium, presented by Dr. Arwa Al-Khattabi, touched on the danger of extremist ideological groups such as the Muslim Brotherhood "Reform Party" and the Houthi group on peace and security in Yemen, the region and the world, reviewing the stages of the emergence of these extremist ideological groups and the criminal actions committed by those groups against innocent civilians and threatening Regional and international security and stability and international shipping lanes.

Al-Khattabi stressed that these extremist ideological groups are the main reason for reaching the failed state in the country, spreading the culture of killing and terrorism, spawning ISIS and Al Qaeda groups, and continuing the flow of blood that is bleeding to the Yemeni people.

Al-Khattabi concluded at the end of the paper the need to fully stand against these extremist ideological groups through all means and with the cooperation of the region and the world and develop plans and studies to eliminate these extremist ideas, stressing that there is no way out of the current situation except in the secular state, whether in the south or the north.


The impact of war on the status of women


The second paper in the symposium was on the status of women and their rights, which was presented by the activist Nadia Hafeez, where the paper included a comparison between the situation of women in the two countries of Yemen before unity and the bad situation of women after unification up to the recent war and grave violations against women committed by the Houthi militia and the Muslim Brotherhood that were Recorded.


Threat of terrorist groups and the risk of undermining the role of the Shabwani elite


The third paper in the symposium was on the state of human rights and the threat of terrorist groups and the risk of undermining the role of the Shabwani elite presented by human rights activist Wedad Al-Duh, as the paper included a definition of the southern Shabwa governorate and how to export terrorist elements to it by the influential forces in North Yemen, especially the Muslim Brotherhood "Islah Party" It reviewed the violations committed by the terrorist Brotherhood of the Islah party affiliated to the Muslim Brotherhood in Shabwa Governorate after its storming in August 2019, noting that a lot of achievements were made by the Shabwana Elite Forces and the Southern Resistance with support and supervision by the Arab coalition Especially the United Arab Emirates, which was lost after the storming of the province in the name of the Yemeni government by the terrorist Brotherhood of the Islah terrorist militias affiliated with the Muslim Brotherhood last August, which led to the return of terrorist elements and terrorist groups to it.

Wedad Aldudah warned against undermining the role of the Shabwana elite and the southern resistance in fighting terrorism, and demanded that the Shabwah elite forces should return to Shabwa to restore security and stability.


The impact of war on the economy and prospects for economic recovery in Yemen


The fourth paper in the symposium was on the economy and how it was affected by the war and the possibility of economic recovery in Yemen, presented by Dr. Abdul Jalil Shaif Al-Shuaibi, in which he touched on the failure of the Yemeni government to manage the country's economy and the Houthi group's tampering with the central bank and also criticized the decision to transfer the central bank from Sana'a to Aden without transferring The remaining funds in the central bank in Sanaa, indicating that the bank transfer process was the transfer of management only without withdrawing funds from the central bank in Sana'a, and he criticized corruption operations in the Sharia government, and about the possibility of recovering the economy in Yemen Al-Shuaibi stressed that the country has a lot of resources But it lacks the successful management and in addition to corruption in all government institutions.


Riyadh agreement and peace prospects in Yemen


The fifth paper in the symposium was on the Riyadh agreement between the Southern Transitional Council and the Yemeni government, presented by lawyer Saleh Al-Noud and explaining the necessary background that caused the necessity to conclude the Riyadh agreement.

Al-Noud stressed that the agreement came to solve the repercussions of the August events and reformulate the legitimacy, which has become a mere group of corrupt people who do not care about liberating the north, but whose interests they established during the last years are their only concern.

Al-Noud praised the role of the Arab Alliance in the South and the strong relationship between the Southern Transitional Council and the Arab Alliance, which is one of the reasons that prompted the Southern Transitional Council to accept concessions to reach the Riyadh agreement, in exchange for the Southern Transitional Council has become recognized as a representative of the south and will be legitimate which will create many opportunities To the southern national issue through the peace process led by the UN envoy

AL-Noud seriously questioned some parties within the Yemeni government by saying, "I do not expect the Yemeni government to abide by the agreement because it does not want to fight Al-Houthi as the days have proven, and it does not concern them to fight the corruption that it lives on, as the agreement stipulates fighting it.


After that the general discussion opened for the attendees, which lasted for more than an hour and a half and everyone came out of the symposium with a very positive impression, praising the good organization of the Southern Independent Group for this event, wishing to continue such activities that give a clear picture of the situation in Yemen and in a simplified way to all those interested in Yemeni affairs.


For his part, Dr. Nasr Obaid a member of the Southern Independent Group, said in a special statement that the successful attendance at the symposium indicates that there is a desire from various political and legal parties to know what is going on in Yemen and to hear from various parties.


This symposium comes after several successful symposium conducted by the group at the United Nations and the Human Rights Council in Geneva and Sweden. The independent southern group holds regular periodic meetings with politicians, human rights organizations and various media in Europe.




لندن/ خاص


اقامت المجموعة الجنوبية مساء يوم الأربعاء ٤ ديسمبر ٢٠١٩م ندوة في العاصمة البريطانية لندن وفي قاعة وستمنستر ندوة عن الحرب في اليمن ومآلاتها بحضور عدداً من ممثلي المنظمات الدولية ووسائل الإعلام العربية والدولية من أبرزها منظمة سف تشايلدرن واكسفام و الصليب الأحمر البريطاني و صحيفة الجارديان البريطانية وصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية وصحيفة فريلاينس ومجموعة متميز لنخبة من المهتمين بالشأن في جهة اليمن.


حيث تأتي الندوة بعد الأحداث الاخيرة التي شهدتها جهة اليمن والوضع المأساوي الذي يعانيه المدنيين في مناطق الصراع، وتناولت الندوة عدة محاور حيث شارك فيها خمسة من المشاركين بأوراق مختلفة، وإدارة للندوة من قبل الدبلوماسيين المستقلين عبر السيد أبدي يجانى.


خطر الجماعات المتطرفة على السلم والأمن في اليمن والإقليم والعالم.


الورقة الأولى في الندوة والتي قدمتها الدكتورة أروى الخطابي تطرقت فيها إلى خطر الجماعات الإيديولوجية المتطرفة جماعة الإخوان المسلمين "حزب الإصلاح" وجماعة الحوثي على السلم والأمن في اليمن والإقليم والعالم، مستعرضة مراحل نشوء تلك الجماعات الإيديولوجية المتطرفة منذُ عشرات السنوات والأعمال الإجرامية المنظمة التي ترتكبها تلك الجماعات بحق المدنيين الأبرياء وتهديد الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي وممرات الملاحة الدولية.

وأكدت الخطابي على أن تلك الجماعات الإيديولوجية المتطرفة هي السبب الرئيسي في الوصول إلى الدولة الفاشلة في البلاد ونشر ثقافة القتل والإرهاب وتفريخ جماعات داعش والقاعدة واستمرار سيل الدم النازف للشعب اليمني وصولاً للوضع المتردي للبلاد بمختلف الجوانب.

وخلصت في نهاية الورقة إلى ضرورة الوقوف التام ضد هذه الجماعات الإيديولوجية المتطرفة من خلال جميع السبل وبتعاون الإقليم والعالم ووضع الخطط والدراسات للقضاء على تلك الأفكار المتطرفة، مؤكدة على أنه لا سبيل للخروج من الوضع الحالي الإ بالدولة العلمانية سواء في الجنوب أو الشمال.


تأثير الحرب على وضع المرأة


الورقة الثانية في الندوة كانت عن وضع المرأة وحقوقها وتأثر ذلك بالحرب الجارية في جهة اليمن، و التي قدمتها الناشطة ناديا حفيظ، حيث تضمنت الورقة مقارنة بين وضع المرأة في دولتي جهة اليمن قبل الوحدة وخاصة وضعها الرائد في دولة اليمن الجنوبي قبل الوحدة والوضع السئ للمرأة بعد ذلك وصولا للحرب الاخيرة و التي سُجلت فيها الانتهاكات الجسيمة بحق المرأة التي ترتكبها مليشيات الحوثي والإخوان المسلمين وغيرها من الجماعات الإيديولوجية المتطرفة.


تهديد الجماعات الإرهابية وخطر تقويض دور النخبة الشبوانية.


الورقة الثالثة في الندوة كانت عن حالة حقوق الإنسان وتهديد الجماعات الإرهابية وخطر تقويض دور النخبة الشبوانية قدمتها الناشطة الحقوقية وداد الدوح، حيث تضمنت الورقة تعريف عن محافظة شبوة الجنوبية وكيفية تصدير العناصر الإرهابية اليها من قبل قوى النفوذ في اليمن الشمالي وخاصة جماعة الإخوان المسلمين "حزب الإصلاح"، واستعرضت الإنتهاكات التي قامت بها مليشيات حزب الإصلاح الإخواني الإرهابية التابعة للتنظيم الإخوان المسلمين في محافظة شبوة بعد اقتحامها في أغسطس ٢٠١٩م، وعودة أعمال الإرهاب والجماعات الإرهابية سواء داعش أو القاعدة وغيرها والانتشار في المحافظة بعد ان كانت قوات النخبة الشبوانية والمقاومة الجنوبية قد طهرت المحافظة بالكامل وعاش أهالي شبوة خلال سيطرت قوات النخبة الشبوانية على المحافظة أمن وأمان واستقرار ووضع أمني مستقر، مشيرة إلى ان ضياع تلك الإنجازات التي حققتها قوات النخبة الشبوانية والمقاومة الجنوبية وبدعم وإشراف من قبل التحالف العربي وخاصة الإمارات العربية المتحدة بعد اقتحام المحافظة بإسم الحكومة اليمنية من قبل مليشيات حزب الإصلاح الإخواني الإرهابية التابعة للتنظيم الإخوان المسلمين في أغسطس الماضي وعودة عناصر الإرهاب والجماعات الإرهابية إليها يُعد تهديد مباشر للامن والاستقرار الإقليمي والدولي، محذرةً من تقويض دور النخبة الشبوانية والمقاومة الجنوبية في مكافحة الإرهاب، وطالبت بضرورة عودة قوات النخبة الشبوانية الى محافظة شبوة ليعود معهم والأمن والاستقرار.


تأثير الحرب على الاقتصاد وآفاق التعافي الاقتصادي في اليمن.


الورقة الرابعة في الندوة كانت عن الاقتصاد وتأثره بالحرب وإمكانية تعافي الاقتصاد في اليمن قدمها الدكتور عبدالجليل شايف الشعيبي، تطرق فيها إلى فشل الحكومة اليمنية في إدارة اقتصاد البلاد وعبث جماعة الحوثي في البنك المركزي و كذلك انتقد قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن دون نقل الأموال المتبقية في البنك المركزي في صنعاء، مشيرا إلى أن عملية نقل البنك كانت نقل الإدارة فقط بدون سحب الأموال من البنك المركزي في صنعاء، كما انتقد عمليات الفساد والإفساد في حكومة الشرعية، وعن إمكانية تعافي الاقتصاد في اليمن أكد الشعيبي إلى أن البلاد تمتلك الكثير من الموارد ولكنها تفتقد إلى الإدارة الناجحة إضافة الى الفساد المتشري في جميع المؤسسات الحكومية.


اتفاق الرياض وآفاق السلام في اليمن.


الورقة الخامسة في الندوة كانت عن إتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية وآفاق السلام في اليمن، قدمها المحامي صالح النود،شرح فيها الخلفية للازمة التي تسببت في ضرورة ابرام اتفاق الرياض وأبرزها تسبب الشرعية في افساد المجتمع الجنوبي وزعزعة الامن والاستقرار في الجنوب.


واكد النود ان الاتفاقية اتت لحل تداعيات احداث اغسطس واعادة صياغة الشرعية التي اصبحت مجرد منظومة من الفاسدين الذي لا يهمهم تحرير الشمال ولكن كانت مصالحهم التي اسسوها خلال السنوات الماضية هي همهم الوحيد.

وأشاد بدور التحالف العربي في الجنوب والعلاقة البناءة بين المجلس الانقالي الجنوبي والتحالف العربي وهي من الاسباب التي دفعت المجلس الانتقالي الجنوبي الى ان يقبل بتنازلات للوصول الى اتفاق الرياض، في مقابل ان المجلس الانتقالي الجنوبي اصبح معترف به كممثل للجنوب وسيكون والقوات التابعة له ذات شرعية مما سيخلق ذلك فرص كثيرة للقضية الوطنية الجنوبية بما في ذلك من خلال عملية السلام التي يقودها المبعوث الاممي.

وشكك النود بجدية بعض الاطراف داخل الحكومة اليمنية بالقول"لا أتوقع ان توفي الحكومة اليمنية بالاتفاق لانها لا ترغب في محاربة الحوثي كما اثبتت الايام، ويهمها الا يتم محاربة الفساد الذي تعيش عليه حيث ان الاتفاق ينص على مكافحته.


بعد ذلك افتتح النقاش العام للحضور والذي استمر أكثر من ساعة ونصف الساعة، حيث كان نقاش هام تداخل فيه الحاضرون اما بمشاركاتهم لآرائهم حول المواضيع المقدمة أو بتوجيه الأسئلة المتحدثين وكذلك لعضو الدبلوماسيين المستقلين السيد أبدي يجانى، وخرج الجميع من الندوة بانطباع إيجابي للغاية مشيدين بحسن التنظيم للمجموعة الجنوبية المستقلة لهذه الفعالية متمنين الاستمرار بمثل هذه الفعاليات والأنشطة التي تعطي الصورة الواضحة والمحايدة للأوضاع في اليمن وبطريقة مبسطه لكل المهتمين بالشأن اليمني.


وفي تصريح مقتضب لعضو المجموعة الجنوبية المستقلة نصر العيسائي لوسائل الإعلام الحاضرة للندوة قال العيسائي ان المجموعة الجنوبية المستقلة تهتم بكل الإنتهاكات ضد المدنيين و خاصة الإنتهاكات التي تمارسها الجماعات الإيديولوجية المتطرفة والتي تعمل بشكل سري وترتكب افضع الإنتهاكات بحق المدنيين وتلك الجماعات جماعات منفلته ولا يوجد لها ممثل قانوني يستطيع الضحايا المطالبة بجبر الضرر والتعويضات ومحاسبة مرتكبي الإنتهاكات إضافة الى ان بعض أطراف الصراع السياسية تحاول إخفائها والتبرأ من تحمل المسؤولية القانونية لتلك الانتهاكات ومن أبرز تلك الجماعات السريه ، المليشيات العقائدية التابعة للحوثيين او نظيراتها التابعة لحزب الإصلاح الإخواني وغيرهما من الجماعات الإيديولوجية المتطرفة.


ومن جانبه قال الدكتور نصر عبيد عضو المجموعة الجنوبية المستقلة في تصريح خاص ان الحضور الناجح الذي شهدته الندوة يدل ان هناك رغبة من مختلف الجهات السياسية والحقوقية لمعرفة ما يدور في اليمن والسماع من مختلف الاطراف.


تأتي هذه الندوة بعد عدة ندوات ناجحة قامت بها المجموعة في الامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان في جنيف والسويد، كما تقوم المجموعة الجنوبية المستقله بعقد لقاءات دورية دائمه مع السياسيين والمنظمات الحقوقية ومختلف وسائل الاعلام في اوروبا.






53 views0 comments