Search

Al-Houthi Violations


30.JUNE.2022


On the sidelines of the fiftieth session of the Human Rights Council SIG in cooperation with the CFD and Rased Organization, held on Thursday June 30 2022 in ADEN a seminar on Houthi violations in Yemen , The symposium was summarized in three important axes (recruitment of children - planting mines - crossings and roads in Taiz governorate and other governorates).


This symposium was moderated by Mr. Qasim Daoud, head of the Aden Center for Monitoring, Studies and Training.


The symposium, which was held with the participation of 30 human rights activists, dealt with three working papers, the first entitled "Children's Recruitment" and another on the planting of mines presented by the lawyer in international law and human rights and the Director of the Mine Victims Assistant Department in the National Mine Program in Aden "Khalid Ayyash".

The third paper on the closure of crossings and roads in Taiz Governorate and other governorates was presented by the Secretary General of the Bar Association in Taiz and the Executive Director of the Yemeni Legal Center, Tawfiq Al-Shaabi.


For his part, Director General of Guidance and Public Relations at the Ministry of Interior, Brigadier General Abdul Qawi Baash, stressed the importance of the symposium to stand in the face of terrorist acts.. He explained that the recruitment of children, the planting of mines and road closures are phenomena alien to Yemeni society as a result of the Houthi coup against state institutions, and that the legitimate government calls on society The international community obliges the Houthis to stop recruiting children and throwing them into battles, as well as laying mines that claim the lives of citizens for a long time.


#SIG



على هامش إنعقاد الدورة الخمسين لمجلس حقوق الإنسان أقامت المجموعة الجنوبية المستقلة  بالتعاون مع مؤسسة تعايش للتنمية ومنظمة الراصد يوم الخميس ٣٠ يونيو ٢٠٢٢م في قاعة ريدان بفندق كورال ندوة حول انتهاكات الحوثيين في اليمن تلخصت الندوة في ثلاته محاور مهمه.
( تجنيد الأطفال - زراعة الالغام - معابر وطرق محافظة تعز والمحافظات الاخرى )
أدار هذه الندوة الاستاذ قاسم داؤد رئيس مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب وعدد من المشاركين في الندوة .
محور تجنيد الاطفال ، تناول كل ما يواجه الاطفال في مقتبل العمر من ظروف شاقة ومصير مجهول واعداد الاطفال المنخرطين في أعمال شاقة كالتجنبد والمشاركة في القتال مع مليشيات الحوثيين في المناطق المسيطرة عليها قد تضاعفت الى أكثر من ثلات أضعاف ماكان عليه الوضع قبل عام 2014 إذ أدى الانهيار شبه الكامل للعملية التعليمية وتدمير كثير من المدارس إضافة إلى حالة الفقر التى زادت الى أكثر من 75٪ مقارنه ب 47 ٪ عام 2014 علاوة إلى موجات النزوح التى بلغت أربعة ملايين نازح غالبيتهم أو قرابه 70 ٪ منهم من الأطفال والنساء وغياب آلية حماية الأطفال وعدم وجود مؤسسات تقدم الحماية والرعاية لهم هذه العوامل ساعدت مليشيات الحوثيين على تجنيد الأطفال في صفوفهم للقتال والدخول في المعارك .



اما محور زراعة الالغام فقد زرعت مليشيات الحوثي الالغام في مساحات واسعة من الأراضي مع اخفاء الخرائط الخاصة بموقع زراعة الالغام مما أدى إلى حصد أرواح كثير من المواطنين الأبرياء في هذا المناطق وأصبح الكثير منهم فاقدين لأجزاء من أعضاء جسمهم ومنهم من قد استشهد في الحال .
اما المحور الثالث في الندوة فكان فتح المعابر والطرقات في تعز وبقية المناطق الأخري وذلك الحصار أدى بطبيعة الحال إلى زيادة معاناه المواطنين الساكنين في المناطق المحاصرة من حيت ايجاد الماكل والمشرب والدواء والتعليم وقد تم مناشده المجتمع الدولى من أجل فتح المعابر والمناطق الخاضعه لحصار المليشيات الحوثية .

وقال قاسم الداؤدي خلال إدارته للندوة التي أقامتها  المجموعة الجنوبية المستقلة بالتعاون مع مؤسسة تعايش للتنمية ومنظمة الراصد على هامش انعقاد الدورة الخمسين لمجلس حقوق الإنسان  " أن جماعة الحوثي والجماعات الإرهابية تنتهج أعمال عنف من خلال تجنيد الأطفال وزراعة الالغام وإغلاق المعابر التي تحرم المواطن من أبسط الحقوق المعيشية ، وعل سبيل المثال معابر تعز التي عجز المجتمع الدولي عن إقناع الحوثيين فتح الطرقات أمام 4 مليون نسمة يواجهون ظروف صعبة نتيجة الوضع الذي يزداد تعقيداً بسبب الاتهاكات .. منوها  ان قضايا حقوق الإنسان والانتصار لها لن يكون  محصورة في نطاق جغرافي ويجب أن يكون ذلك بعيدا عن الصراع السياسي . 


من جهته أكد  مدير عام التوجيه و العلاقات العامة بوزارة الداخلية عميد " عبدالقوي باعش " الأهمية التي تكتسبها الندوة للوقوف أمام الاعمال الإرهابية  .. موضحا   إن تجنيد الأطفال وزراعة الالغام وإغلاق الطرق ظواهر دخيلة على المجتمع اليمني  نتيجة الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة ، وان  الحكومة الشرعية تدعوا المجتمع الدولي إلزام الحوثيين بالتوقف عن تجنيد الأطفال والزج بهم  في المعارك و كذا زرع الألغام التي تحصد أرواح المواطنين على مدى طويل .

واضاف أن قبول  الحكومة ومشاركتها في العديد من المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة وتقديمها  التنازلات  ليس ضعفا أمام الحوثيين إنما  استجابة لرفع الحصار وأنها للوضع الإنساني الذي تفرضه المليشيات الحوثية في تعز وغيرها . 

 متمنيا أن تخرج الندوة بمخرجات هادفة تسهم في تعزيز الوعي المجتمعي في مواجهة الظواهر التي تمارسها المليشيات الحوثية والجماعات الإرهابية ضد الأبرياء. 

  

وتناولت الندوة التي عقدت بمشاركة  30 ناشط وناشطة في مجال حقوق الإنسان ، ثلاثة اوراق عمل الاولى  بعنوان  تجنيد الأطفال وأخرى حول زراعة الالغام  قدمها  المحامي في القانون الدولي وحقوق الإنسان ومدير إدارة مساعد ضحايا الالغام في البرنامج الوطني للالغام عدن " خالد عياش "  والورقة الثالثة  حول إغلاق معابر وطرق محافظة  تعز والمحافظات الاخرى قدمها امين عام نقابة المحامين تعز والمدير التنفيذي للمركز القانوني اليمني ،  توفيق الشعبي .

1 view0 comments