Search

Houthi militia and violations


24.APR.2021


Al Houthi group. Abuse, detention and extortion

Osama Abdel Jabbar Al-Adimi is a model

Abdul Jabbar Al-Adimi, a businessman and well-known contractor in Sanaa, Taiz and all of Yemen, his son was arrested from among his family, on the night of Eid al-Adha, July 27, 2020.


Osama Abdel-Jabbar Al-Adimi helps his father in running businesses, as he is the eldest son, and when Abdul Jabbar Al-Adimi faced a problem represented in the Giants' forces on the West Coast in January of the same year 2020 seizing heavy equipment belonging to Al-Adimi Company and using them to build roads in Mocha and the West Coast after the restoration Rehabilitating it, but without seeking permission or obtaining the approval of Abdul Jabbar Al-Adimi, Osama and his father tried to communicate over the phones to demand the return of the equipment and refuse to use it with or without rent.


Osama went down to the west coast to continue retrieving the equipment, and with great difficulty was able to recover most of the equipment, and returned to Sana'a, after which orders were issued to the Security and Intelligence Service to arrest Osama and take him to prison.


Despite repeated promises that Osama would be released, and despite Abdul Jabbar al-Adimi, he made every effort to clarify and explain what happened, but Osama has been imprisoned for ten months, without any accusation or referral to trial if there is a reason for trial, and without his release.

#South_Independent_Group



مليشيات جماعة الحوثي والإنتهاكات

جماعة الحوثي..تنكيل واحتجاز وابتزاز اسامة عبدالجبار الأديمي نموذج

عبدالجبار الأديمي رجل أعمال ومقاول معروف في صنعاء وتعز وكل اليمن، عضو مجلس إدارة في العديد من البنوك والشركات، ويمتلك منجم للرخام في أطراف محافظ تعز متوارث من اسرته التجاريه العريقه، لكنه هذه الأيام يكاد يفقد صوابه ويعاني من متاعب صحية كثيرة اصعبها النظر والسمع، ناهيك عن المعتاد من الضغط والسكر، لكن عبدالجبار الأديمي الذي فقد الكثير من وزنه يمر بأصعب وضع يمكن أن يمر به أب تم اعتقال إبنه من بين أسرته وبأطقم ومداهمه تعادل مداهمات قوات مكافحة الارهاب لأوكار الارهابين، يوم الوقوف بعرفه، ليلة عيد الأضحى 27 يوليو 2020 .


اسامه عبدالجبار الأديمي يساعد والده في إدارة الأعمال التجارية، باعتباره الابن الاكبر، وعندما واجه عبدالجبار الأديمي مشكلة تمثلت في قيام قوات العمالقة في الساحل الغربي في يناير من العام نفسه 2020 بالاستيلاء على معدات ثقيلة تابعه لشركة الأديمي واستخدامها في شق الطرق في المخا والساحل الغربي بعد إعادة تأهيلها ولكن دون الاستئذان أو الحصول على موافقة عبدالجبار الأديمي، حاول أسامه وأبوه التواصل عبر التلفونات للمطالبة بإعادة المعدات ورفض استخدامها بإيجار أو بدون إيجار، واستخدموا كل معارفهم ومن يمكن أن يساعدوهم في الوصول إلى " أبوحرب" القيادي في قوات العمالقة ومن يمتلك السلطة عليه، ليعيد المعدات حتى لا يدخلهم في مشاكل هم في غنى عنها في صنعاء من سلطات الحوثين، بإعتبارهم لا علاقة لهم بالحرب والمتحاربين.


وبعد استنفاذ كل الوسائل لمدة خمسه أشهر، كان لابد مما لابد منه، وقام أسامه بالنزول إلى الساحل الغربي لمتابعة استرجاع المعدات، وبصعوبة بالغه استطاع استعادة معظم المعدات، وعاد إلى صنعاء واثقا من نفسه وصواب ما قام به من استعادة لمعدات شركته، وانعدام الوسائل أمامه سوى الذهاب إلى هناك، ولكن السلطة الحوثية كان لها رأي آخر، وصدرت الأوامر لجهاز الأمن والمخابرات باعتقال اسامه واقتياده إلى السجن في الجهاز الذي ألغى جهازي الأمن السياسي والقومي، وصار نزيل سجون جهاز الأمن والمخابرات في صنعاء والذي خصصت تقارير فريق الخبراء المعني باليمن صفحات كاملة عن ممارساته الخارجه عن القانون.


ورغم الوعود المتكرره بأنه سيتم إطلاق سراح اسامه، ورغم بذل عبدالجبار الأديمي كل ما يستطيع من جهد للتوضيح وشرح ما حصل، لكن اسامه مازال مسجون منذ عشرة أشهر، دون أي اتهام أو إحالة للمحاكمة إن كان هناك سبب للمحاكمة، ودون إطلاق سراحه

#المجموعة_الجنوبية_المستقلة


1 view0 comments