top of page
Search

Human rights in Yemen



2022.09.19


SIG in partnership with a number of human rights organizations, organized in Geneva a symposium entitled Human Rights in Yemen between the Hammer and the Anvil. This symposium comes on the sidelines of the 51st session of the United Nations Human Rights Council. The seminar was moderated by Counselor Abdul Rahman Al-Musaibili, head of the Consultative Center for Rights and Freedoms, who started it with a number of violations committed by the Houthi militia against civilian citizens, and the suffering of the Yemeni people as a result of the continuation of the war, calling for the renewal of the armistice between the parties on the path to stopping the war and reaching a final and comprehensive solution.


The first axis of the symposium included a report on the violations of the Houthi militia against journalists in their areas of control. The report reviewed the head of the Human Rights Monitor, Anis Al-Shareq, the most prominent violations that affected journalists and the media in Houthi-controlled areas during the period from August 30, 2021 AD to August 30, 2022, AD. in clear violation of international conventions, the constitution, and the law in Yemen. The report also highlighted the violations that journalists and media outlets were subjected to in five Yemeni governorates (Sana’a, Ibb, Al Hudaydah, Al Mahwit, and part of Taiz governorate that is under the control of the Houthis.


Incidents of extrajudicial detention represented 36% of the violations, while media closure incidents represented 14% of violations and trials represented 10% of the total violations monitored, verified, and documented, while threats represented the percentage of violations. 10% of the violations suffered by the media and its employees or activists on social media, while 3 cases of kidnapping were documented at 7% of violations during the reporting period and one case of torture at 2% of the incidents that enabled the team from monitoring them, the enforced disappearance and other violations represented 7% of the total violations.

The second axis, which included the presentation of a report entitled “The Hidden Killer” “Mines in Hodeidah Governorate,” which was presented by journalist and human rights activist Bassem Al-Jinani, reviewed the victims during the period from January 2021 to June 2022, and indicating the humanitarian crimes that affect civilians by the Houthi militia, by planting mines in Roads, farms, water wells, schools, and mosques, which have caused the deaths of tens of people and the injury of hundreds, a large number of them with permanent disabilities.


The report monitored the death of (64) during the period, including 5 women and 28 children, and the injury of 72 civilians, including 13 women and 25 children. Among the injured, 35% of the total injured were permanently disabled.

The report also recommended the international community demand the Houthis stop using all kinds of mines, local or manufactured and imported, and to pressure the Houthi group to hand over mine maps to the Executive Center for Mine Dealing and the volunteer teams working in this field.


And in the third axis, which included the crimes of terrorist groups in the south and Yemen, "violations in Shabwa," which was presented by a member of the Southern Independent Group, Nasr Al-Esai, reviewed the types and backgrounds of extremist ideological groups in Yemen, which spawned from the Muslim Brotherhood, which began its activity in Yemen in the forties of the last century, and the Zaidi Jarudiya movement. Extremism, produced the Believing Youth Movement in the eighties of the last century, which was recently known as the Ansar Allah al-Houthi movement, especially the wing loyal to Wilayat al-Faqih in Iran. Various groups such as al-Qaeda, ISIS, and Ansar al-Sharia also sprouted from those extremist ideologies that the former Sana’a regime used in the war to invade the south in 1994 AD. , to continue to be used by the political parties to settle scores between the parties to the conflict, especially its use to target the military and politicians of southerners who oppose the continuation of the unity agreement between the south and Yemen.


Al-Esayi also touched on the current war period and the activity of terrorist groups and their targeting of the southern forces and cities of the south, while those groups did not target the Houthi forces or the forces affiliated with the Islah party, noting that the reports of the United Nations Council of Experts praised the southern armed forces and their efforts in combating terrorism during its reports for the year 2020 and 2021 AD, as well as a review of what terrorist groups are committing in southern Yemen, explaining that they target the southern political and military leadership and southern security men, as well as civilian citizens. It has recently been noted that the activity of these groups has been irritated by targeting the martyr Thabet Jawas, as well as the governor of Aden Hamid Al-Amls, and has also carried out bombings of civilian neighborhoods near Aden International Airport. Especially after the southern forces managed to put down the rebellion against the Presidential Leadership Council, which was led by groups affiliated with the Islah Brotherhood in Shabwa.


Al-Esai called on the Arab and international coalition to combat terrorism to support the southern armed forces in efforts to combat terrorism, especially in the military operations that are currently taking place in Abyan, "Saham al-Sharq" and Shabwa, "Seham al-Janoub." Terrorism requires concerted efforts and it is a security imperative that the international community provides all support and assistance to the efforts to combat terrorism in Yemen.


نظمت المجموعه الجنوبيه المستقله بالشراكة مع عدد من المنظمات الحقوقية اليوم في جنيف ندوة بعنوان حقوق الانسان في اليمن بين المطرقة والسندان حيث عقدت بحضور عدد من المنظمات الدولية والصحافة السويسريه والمهتمين بالشأن اليمني في نادي الصحافة السويسريه في جنيف. وتأتي هذي الندوة على هامش انعقاد الدوره 51 لمجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان. وأدار الندوة المستشار عبدالرحمن المسيبلي، رئيس المركز الاستشاري للحقوق والحريات ، حيث أستهلها بجملة من الانتهاكات اللتي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المواطنين المدنين ، ومعاناة الشعب اليمني من جراء استمرار الحرب، داعيًا الى تجديد الهدنة بين الفرقاء على طريق وقف الحرب والوصول الى الحل النهائي والشامل.

وفي المحور الأول من الندوة تضمن عرض تقرير عن إنتهاكات ميليشيا الحوثي بحق الصحفيين في مناطق سيطرتهم ، وأستعرض التقرير رئيس منظمة الراصد لحقوق الانسان أنيس الشريك أبرز الانتهاكات التي طالت الاعلاميين ووسائل الاعلام في مناطق سيطرة الحوثيين خلال الفترة من 30 اغسطس 2021 م وحتى 30 اغسطس 2022 م ، في مخالفة واضحة للمواثيق الدولية والدستور والقانون في اليمن ، كما أبرز التقرير الانتهاكات التي تعرض لها الاعلاميون ووسائل الاعلام في خمس محافظات يمنية(صنعاء , إب, الحديدة ,المحويت ,وجزء من محافظة تعز الخاضع لسيطرة الحوثيين.

و قد مثلت حوادث الاعتقال خارج القانون نسبة 36 ‎%‎ من الانتهاكات فيما مثلت حوادث الاغلاق لوسائل الاعلام نسبة 14‎%‎ من الانتهاكات و المحاكمات 10‎%‎ من جملة الانتهاكات التي تم رصدها والتي تم التحقق منها وتوثيقها , في حين مثلت التهديدات نسبة 10 ‎%‎ من الانتهاكات التي تعرضت لها وسائل الاعلام والعاملين فيها او الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي , في حين تم توثيق 3 حالات اختطاف وبنسبة 7‎%‎ من الانتهاكات خلال فترة التقرير وحالة تعذيب واحدة بنسبة 2‎%‎ من الوقائع التي تمكن الفريق من رصدها ، فيما مثلت حالة الاخفاء القسري والانتهاكات الاخرى 7% من اجمالي الانتهاكات.

وفي المحور الثاني الذي تضمن عرض تقرير بعنوان القاتل المستتر "الالغام في محافظة الحديدة" الذي قدمه الصحفي والناشط الحقوقي بسيم الجناني مستعرضاً ضحايا الألغام خلال الفترة من يناير 2021 حتى يونيو 2022 ومبيناً الجرائم الإنسانية التي تطال المدنيين من قبل ميليشيا الحوثي وذلك من خلال زراعة الالغام في الطرقات والمزارع وآبار المياه والمدارس والمساجد التي تسببت بمقتل العشرات وإصابة المئات عدد كبير منهم بإعاقات دائمة.

ورصد التقرير وفاة (64) خلال الفترة منهم 5 نساء و 28 طفل وإصابة 72 مدنيا بينهم 13 إمرأة و 25 طفلا وقد أصيب بإعاقة دائمة من بين المصابين ما نسبته 35% من إجمالي الضحايا المصابين.

كما أوصى التقرير المجتمع الدولي مطالبة الحوثيين بوقف استخدام الألغام بجميع انواعها المحلية أو المصنعه والمستورده خارجيا والضغط على جماعة الحوثي بتسليم خرائط الألغام للمركز التنفيذي للتعامل مع الألغام والفرق المتطوعة العاملة في هذا المجال.

وفي المحور الثالث والذي تضمن جرائم الجماعات الارهابية في الجنوب واليمن " الانتهاكات في شبوة " والذي قدمه عضو المجموعة الجنوبية المستقلة نصر العيسائي مستعرضًا انواع وخلفيات الجماعات الايدلوجية المتطرفة في اليمن والتي تفرخت من جماعة الإخوان المسلمين التي بدات نشاطها في اليمن في اربعينيات القرن الماضي والحركة الزيدية الجارودية المتطرفة والتي انتجت حركة الشباب المؤمن في ثمانينات القرن الماضي والتي عرفت مؤخرا بحركة انصار الله الحوثيين وخاصة الجناح الموالي لولاية الفقيه في إيران ، كما تفرخت جماعات مختلفة مثل القاعدة وداعش وأنصار الشريعة عن تلك الايدلوجيات المتطرفة والتي استخدمها نضام صنعاء السابق في حرب اجتياح الجنوب في عام ١٩٩٤م، ليستمر أستخدامها من قبل الاطراف السياسية لتصفية الحسابات بين اطراف النزاع وخاصة استخدامها لاستهداف الجنوبيين العسكرين والسياسيين المناهضين لاستمرار إتفاقية الوحدة بين الجنوب واليمن.

كما تطرق العيسائي الى فترة الحرب الحالية ونشاط الجماعات الارهابية واستهدافها للقوات الجنوبية ومدن الجنوب بينما لم تستهدف تلك الجماعات قوات الحوثي او القوات المحسوبة على حزب الإصلاح الاخواني ، مشيرًا الى ان تقارير مجلس الخبراء في الامم المتحدة اشاد بالقوات المسلحة الجنوبية وجهودها في مكافحة الارهاب خلال تقاريره للعام ٢٠٢٠ و ٢٠٢١م ، كما استعراض ماترتكبه الجماعات الارهابيه في جنوب اليمن موضحًا بأنها تستهدف القياده السياسية والعسكرية الجنوبية ورجال الامن الجنوبي، وايضا المواطنين المدنيين. وقد لوحظ في الآونة الآخيرة تهيج نشاط تلك الجماعات بأن بعمليات استهداف للشهيد ثابت جواس وكذلك محافظ عدن حامد الاملس ، كما قامت بتفجيرات لاحياء مدنية قريبة من مطار عدن الدولي، حيث خلفت تلك الجماعات في كل من محافظة أبين وشبوة انتهاكات لحقوق الانسان ومنها وجود سجون سرية اكتشفت ،لاسيما بعد ان تمكنت القوات الجنوبية من اخماد التمرد على مجلس القيادة الرئاسي الذي قادته جماعات محسوبة على حزب الإصلاح الاخواني في شبوة.

ودعا العيسائي التحالف العربي والتحالف الدولي لمكافحة الارهاب بدعم القوات المسلحة الجنوبية في جهود مكافحة الارهاب وخاصة في العمليات العسكرية التي تجري حاليا في ابين " سهام الشرق" وشبوة " سهام الجنوب " مشيرًا الى ان القوات المسلحة الجنوبية تقوم بجهود مكافحة الارهاب نيابة عن العالم اجمعلان مكافحة الارهاب تتطلب تضافر الجهود ومن الضرورة الامنية ان يقدم المجتمع الدولي كافة الدعم والمؤازرة لجهود مكافحة الارهاب في اليمن.

5 views0 comments
bottom of page